الرئيسية / مال واعمال / أصغر مليارديرات العالم تهوي إلى “اللاشيء

أصغر مليارديرات العالم تهوي إلى “اللاشيء

img_9439

أعلنت إليزابيث هولمز، المليارديرة الشابة، عبر رسالة مفتوحة، أنها ستقوم بإغلاق جميع مختبرات التحاليل الطبية ومراكز الاستشفاء التابعة لها، في خطوة قالت إنها ستؤثر على 340 موظفا.

اليزابيث هولمز تسقط من أغنى النساء بتصنيف فوربس
وكتبت هولمز في رسالتها “لقد قررت إغلاق جميع مختبرات ثيرانوز ما سيؤثر على ما يقارب 340 موظفا في ولايات أريزونا وكاليفورنيا وبنسلفانيا” مضيفة “نحن ممتنون كل الامتنان لكافة أعضاء الفريق، الذين كرسوا سنوات في العمل على تحقيق مهمة مختبرات ثيرانوز”.

جاءت هذه الخطوة بعد الضجة التي أثارها تحقيق نشرته صحيفة وول ستريت، والذي شكك فيه بمصداقية التحاليل التي تجرى في هذه المختبرات وبالممارسات التجارية للشركة، ما دفع المديرة التنفيذية لهذه المختبرات إلى القيام بـ”تقييم نقاط القوة ومعالجة نقاط الضعف” لعدة أشهر. وأشارت هولمز في رسالتها إلى أن تركيزها سيتجه نحو تطوير منتجات معالجة البيانات الطبية، بعيدا عن اجراء اختبارات على عينات الدم.

وكانت هولمز قد أسست شركة “ثيرانوس” عام 2003 لمختبرات التحاليل الطبية وكان عمرها آنذاك 19 عاما، ولم تطرح أسهم الشركة في بورصات الأسهم، لكن مستثمرين معينين اشتروا أسهمها عام 2014 بما جعل تقييم موجدات الشركة يصل إلى 9 مليارات دولار.

وكانت براءة الاختراع تركّز على تشغيل 30 معمل اختبار للدم المأخوذ من الإصبع. واعتبارا من عام 2014، امتلكت هولمز 18 براءة اختراع أمريكية، و66 براءة اختراع أخرى من خارج الولايات المتحدة، وصُنفت كمخترع مشارك في أكثر من مئة براءة اختراع.

كما صّنفت هولمز في المركز 110 في تقييم فوربس، حيث تبلغ ثروتها 4.7 مليارات دولار أمريكي، لكن المجلة عادت لتسقط المليارديرة الشابة من قائمة أغنى النساء لعام 2015 بعد نيلها لقب أغنى امرأة عصامية في أمريكا بثروة قدرت بـ4.5 مليارات دولار لتصبح بذلك “لا تملك شيئا”.

عن ياقوت خليل